• د. رؤى الطويلي

حاجة المرأة لثقافة صحية


المرأة نصف المجتمع وثقافتها ثؤتر إيجابياً على الأجيال الجديدة خاصة فيما يتعلق بالحمل والولادة ، حيث أكدت الأبحاث أن خبرة الولادة لدى المرأة تنعكس بصورة كبيرة على تقبلها للحمل ولطفلها


في عام 1991 (بيني سيمكن) عمل دراسة عن تأثير خبرة الولادة على المدى البعيد على 20 سيدة من اواخر الستينات والسبعينات من خلال المقابلة مع الأمهات في البحث تبين ان الولادة الطبيعية حسستهم بانهم انجزوا شيئا مهما و كانوا تحت السيطرة و ان الولادة الطبيعية ساعدت باعطاتئم الثقة في النفس ورفع الروح المعنوية. وذلك يستلزم بالضرورة توافر وعي صحي للمرأة يستند إلى ثقافة صحية متكاملة حول هذه الخبرة . ومن هنا كان لابد من تحري مدى حاجة المرأة في المجتمع السعودي إلى هذه الثقافة، ماذا تعرف عن جسدها وماذا تعرف عن المراحل التي تمر بها خلال الحمل والولادة ؟



ومن واقع الخبرة مع النساء في السعودية فإنهن متلهفات جداً لمعرفة الأمور الخاصة بصحة جسدهن قبل وخلال الحمل وبعد الولادة ، إضافة إلى رغبتهن في معرفة المراحل والتغيرات التي سيمر بها جسدهن خلال مرحلة الحمل والمخاض والولادة وكل مايتعلق بصحة المولود


ومن واقع المشاهدة وما يحدث من مناقشات وإستفسارات ، فإن بعضهن يعرفن حقيقة مايحدث في مرحلة الحمل والبعض الآخر لايعرف ، والقليل من المعلومات المعروفة صحيحة إن العادات والتقاليد التي تحكم البيئة العربية تجعل المرأة تشعر بالحياء الشديد الذي يمنعها من الإستفسار عن مواضيع مهمة خاصة بكينونتها الأنثوية مع أنها تتعامل معها بشكل يومي ، مما يضطرها أن تلجأ للإستفسار من ذوات الخبرة العملية في الحياة من صديقات وأقارب ومن ليس شرطاً أن تكون لديهن المعلومات كاملة وصحيحة ، ولمتطلبات السرية التي يفرضها البعض على هذه المواضيع ؛ يُتوقع من المرأة أن تتعلم وتفهم بالفطرة والخبرة العملية كما تعلمت سابقاتها


وعلى الرغم من أن صحة المرأة في المملكة العربية السعودية نالت إهتماماً كبيراً، إلا أنه لاتزال هناك حاجة إلى تقديم برامج توعية خاصة بالحمل والولادة ، ومن واجبنا كعاملين في مجال الصحة التوعية الكاملة للنساء وكذلك للفتيات في سن مبكرة إعداداً لهن لمرحلة الزواج ، وهذا لن يتم على أكمل وجه إلا بوجود نظام صحي لتوعية المرأة بمراحل الحمل والتغيرات الحاصلة خلاله ليسهل عليهن تقبل الحمل والمشاكل المتوقع حصولها أثنائه . وإنشاء مصدر موثوق للحصول على المشورة الطبية اللازمة المناسبة لحالتها، مثل وجود خط تليفون مشترك مجاني 24ساعة ترجع إليه المرأة في أي مشكلة تواجهها في فترة الحمل لتوفير المتابعة المستمرة


هذه بعض المقترحات التي يمكن أن تشكل لبنة أساسية نحو بناء ثقافة صحية جيدة للمرأة في السعودية، على أن تتبعها خطوات أخرى مستقبلاً.